أهلاً وسهلاً بكم في الموقع الإلكتروني للدكتور أمين الساحلي, يمكنكم تصفح الأعمال الشعرية والفكرية والعلمية في صفحات الموقع, نتمنى لكم أوقاتاً طيبة

الأعمال الشعرية >> القمر الغريب


دمعة قاهرة



أمّاه     أينع     زرعك     المبرور

                وأضاء   غرسك   هل   سقاه   النّور

واستيقظ  الفجر  الجديد  على  الرّبى

                فبكى   سروراً    روضه    المهجور

واستنهض   الطّير    الذّبيح   جناحه

                وتمايلت     رغم     الذّبول    زهور

ونسائم     الأفراح     هبّ    عليلها

                فتنسّم    البشرى    المدى    المذعور

أمّاه     حطّمت     القيود    جميعها

                ويداك      عادت     تنثني     وتشير

قد    غلّها    القهر    اللّئيم    وإنّما

               ما     غلّ    يوماً    قلبك     المقهور

هذي   وعودك   لا   تزال  شريفة

               لم    تنسها    يوم     الوفاء     دهور

يا  كربلاء   متى   الهزيمة   أينعت

               نصراً     تعاظم     سرّه     المسحور

أنت  الضعيفة   والمهيض   جناحها

               ويُذلّ     فيك      المارد      المغرور

أنت  الغريبة  خلف  أسوار   الأسى

               ولك    المحاجر     والحناجر     دور

أنت  البساطة   والبداهة  في   الفلا

                ويحار      فيك       العالم     النحرير

حدقت   في   حزنٍ  لديك  ولوعةٍ

                فبدا      ثناءٌ       خلفها       وسرور

وشممت  أوصال  الشّهيد   ونحره

                فاحتار      بين      عبيره      التّعبير

وغرست   أزهاري   بتربة   خدّه

                وانساب     فيها     سحره     المذخور

فغدت    تردّد    لحنه    أنسامها

                وتضوع     بالوجه    البريء    عطور

حدقت  في عين  الرضيع فهالني

                ذاك      البريق      الباهر     المبهور

تلك  الجفون  لأيّ  أمر  أُطبقت

                ومحت    وروداً    ما     لهنّ    نظير

أترى   نجوم   سمائه   وضاءة

              ونجوم     عالمنا     الجميلة       زور

أيرى الجمال الحقّ خلف جفونه

                وجمالنا     البرّاق      سوف      يبور

وأتِيَتْ  "والهةً"  نعت   أقمارها

                فازداد     عزماً      قلبها     المكسور

وسما  بها  ضعفٌ  وقلبٌ  أعزل

                تعنوا      الجبابر     دونه      وتخور

يا  دولة  الطّاغي  أذلّك   "دمعة"

                وبرت     سيوفك     أعينٌ     وصدور

وأطلتُ في التّحديق حتى مسّني

                سرّ     الخضوع     وروّع     التّفكير

فطفقتُ  أمزِجٌ أرضها بفضائها

                وأرى      سماءً      تنحني     وتَمور

وأرى  النّجوم  معفّرات  وجهها

                بترابها      ويطيب      ذا      التّعفير

وأرى وفود النّور تسجد   حولها

                وتضيع     خلف     بريقها      وتغور

يا رجع  مِئذنة  الدّموع    أجبتني

                وأزاح     ليلي     نجمك      المسرور

وأضاء مشعلك المقدّس    شعلتي

                فتمازجت       بالشّعلتين        عصور

لبّتك   أجنحة   تهافت    دونها

                قمم    الشّموخ     وعزّها     المشهور

وأتتك  لا  تمني  لغيرك  هامها

                حين   استبدّ   على    الجناح    قصور

وحروفك  الغرّاء  في  أوداجها

                تغرى    على     حد    القنا     فتثور

الحرف عندك في الضّلوع دواته

                فيكاد      يسبق      لحنه       التّفسير

ناديتِ   أنت   فردّدت   أشلاؤنا

                وتعانق          التّعبير         والتّعبير

لبّاك  يا  وحي  الهدى   شهداؤنا

                حملوا     مرادك     والمراد     عسير

دفعوا   بيارق     حبهم   وولائهم

                ومضى    يطوف   الموكب   المنصور

فسقى   روابينا   العطاشى   شربةً

                من    كأسه    الأوفى    فذاك    نشور

ولدقّة    النّصر    المبجّل    ساعةً

                تُمحى   بها    الأوقات    حين    تزور

يا  نصر  مهلاً  فالحسين  قصيدتي

                وبه     غرورك      أيها      المغرور

لولاه  ما   برح   الضّياء  مشرّداً

                والكون     مزّق     هديّة      الدّيجور

ولما  زهى  رشد  وقامت  حجّة

                ولضاع     في     غوغائنا      التّكبير

لا قصرفي مجد الحسين ولا ذرى

                فوق     النّجوم      جحفل      وهدير

ما  فيه   غير   عزيمة  مستورة

                والمجد     أعظم      شأنه     المستور

بوركت  من  مجد  تعهّده   الفدا

                وبَنَتهُ      أهدابٌ      بكت      ونحور

أهديت    آفات   الحقيقة   أنجماً

                سطعت     ولكنّ     السّطوع     عبور

ومررت كالطّيف الجميل مودّعاً

                قبل     اللّقاء     كما     يمرّ     النّور

وحفرت نهجك في القلوب فهل ترى

                يمحى     الرّشاد     ونهجه     محفور


 أمين الساحلي


 
  الفهرس
 
   الحبّ المحال
   القمر الغريب
   المهجور
   أنا وأصدقائي الصّغارْ
   أول واحة
   دمعة قاهرة
   سأقاوم
   صلاة الوجود
   علّمتني
   فلسطيني
   كيف
   معها
   همس الرياحين
   وهم في مرآتي