أهلاً وسهلاً بكم في الموقع الإلكتروني للدكتور أمين الساحلي, يمكنكم تصفح الأعمال الشعرية والفكرية والعلمية في صفحات الموقع, نتمنى لكم أوقاتاً طيبة

الأعمال الشعرية >> الوردة والطائر


أبو تقى


 ((في الإمام علي (ع)))


هل  حسن  ما  في  الورد  والزهرات

                      صور    يخبئها   الربيع   الآتي

أم    أنها    حلل    تبين    إذا    أتى

                      فإذا  مضى  تحيا  بغير   ذوات

كاليل    لا    يعطي    لنجم    نوره

                      أيقال   هذا   خالق   النجمات ؟

أو   كالحروف   تخالها   في   رقعةٍ

                      دنيا    من   المثلات    والآيات

هل  كان   فيها   كل   هاتيك   المعا

                     ني  وهي  مودعة  بقلب   دواة ؟

يا   درة   الأعماق   أنت   حجارة

                     فمن   القلادة   فوق  جيد  فتاة ؟

هل  كنت  برقاً  في  خيالٍ  ملهمٍ ؟

                     شق  القيود   وجد  في   الإفلات         

يخبو   ويولد   في   زمانٍ   واحدٍ

                     ويشيخ  في  دهرٍ  من  الومضات


          *****

 

إزددت  في  سر  الجمال  تحيراً

                     فكأنه    عبث    بغير     صفات

وطفقت أبحث  هائماً  لا  أهتدي

                     وأجول  في   الأقطار   والفلوات

وأفتش   الأسفار  أسبر  غورها

                     وأقلب   الصفحات    والصفحات

حتى  أتيت  ((أبا  تقى))  فكأنني

                     أدركت   معنىً   للجمال   الذاتي

فحططت رحل تحيري في روحه

                     ورميت   في   شطآنه   مرساتي


         *****

 

وطن   الجمال   تحية   مشتاقة

                     تسعى ،  ودونك   ظلمة   الآفات

لكنها   تمشي    إليك    بشعلةٍ

                     مزجت   بنورك   فهي  كالمشكاة

يا  من تصرمت العهود  وعهده

                     باقٍ    مع   الأذكار   والصلوات

مَن عهده   أمل  يبلسم   جرحنا

                     وتبسم   أقوى   من    النكبات ؟

مَن  عهده  حب  يطارد   حقدنا

                     أبداً   مع   الأصال   والغدوات ؟

مَن  عهده  صفو  يخالط   ماءنا

                     كي   نرفع   الآثام   والنزوات ؟


          *****

 

أنت  الذي  ربيت  اصحاب  التقى

                    وجعلتهم    لله      خير      هداة

علمتنا     أن     الحياة     تقرّب

                    وجميع   ما   نحيا  فصول  صلاة

فجعلت   أنفسنا   تفيض    طهارة

                    نسعى  بها   في   سائر   الأوقات

وأردتنا    كالماء    يمشي    هادئاً

                    بين  الحقول  يجوب  في   إخفات

يهب   الحياة    كأنه    لم    يعطها

                    فعطاؤه    خافٍ    بلا    أصوات

يهنو    فيزريه    الجهول   بجهله

                    ويراه    ذو   عقلٍ   ربيع    حياة

علمتنا    أن     المحبة    قربة

                   لا   تستوي   مع   سائر   القربات

وبنيت عرشاً   لا   يُضاهي   مجده

                   بمحبة      الأخوان      والأخوات

علمتنا   ،   ربيتنا    ،    أعطيتنا

                   أحببتنا     يا    صادق    الخلجات


          *****

 

ألقيت   فينا   منذ   عهدك   صيحة

                   فتبددت    في    زحمة   الأصوات

لا   زلت  فينا  كالغريب  ولم  نزل

                   نفديك       بالإنشاد      والكلمات

نشقى   ونهزم  كل  يوم   دون  أن

                  نصغي   لوحيك   وهو  وحي  نجاة                   

هذي    حروفك   درة     مهجورة

                  عجباً    لها    من     درةٍ     ملقاة

هامت    عزائمك    الشريفة   بيننا

                  عبثاً    تفتش    عن    نفوس   أباة

ما    عاد   يهواك    الغني    فماله

                  ينبو   لديك  ،  فأنت   شرع   زكاة

ما    عاد    يهواك   القوي   فظلمه

                  يغتال    عدلك     سيدي     بالذات

إن  الذي   عبد   المطامع   والهوى

                  لن   يقتديك    وأنت    ذو    ثفنات


          *****

 

ما  زال  حبك  في  ضعيفٍ  صابرٍ

                  ذبلت     معالمه     من      المأساة

ما    زلت   قدوته    وباب   نجاته

                  وأنيسه    في    أصعب     الأوقات

حفظ     المواثيق    التي    أودعته

                  وأذاب    مهجته    من     الإخبات

عهد   إليك   فعزمه   لن   ينقضي

                  ثبتاً    بما     أولاك    أي    ثبات


 أمين الساحلي


 
  الفهرس
 
   أبو تقى
   الأخية
   ألف لؤلؤة
   إلى المنزل البائد
   إلى جدتي
   أمّان
   جمالك
   حكاية طائر
   شاعر آخر
   عتاب الأماسي
   غزل في فتاة محجبة
   فيض حب
   قبلة دائمة
   قيد من محبة
   من هو الشاعر
   هو و هي
   وردتي