أهلاً وسهلاً بكم في الموقع الإلكتروني للدكتور أمين الساحلي, يمكنكم تصفح الأعمال الشعرية والفكرية والعلمية في صفحات الموقع, نتمنى لكم أوقاتاً طيبة

الأعمال الشعرية >> الوردة والطائر


الأخية



ركبت   الحلم   في   هربي   مطية

                     ورحت   إليك   يا   أغلى   أُخيّة

أقبّل     وجنتيك      لعل     قلبي

                    يعيش     هنيهة    الأمل    الهنية

وأضحك من عيونك  وهي  حيرى

                    تريد     بدمعها     رد     التحية

وأودع  رأسك   الولهان   صدري

                    أخبِّئ     زاد     أنفاس      زكية

وفي   قلبٍ   يذوب   إليك   شوقاً

                    سأجعل   ورد   صورتك    البهية

لتشرب  من   دماء   الحب   ماءً

                    وتحلو  زهرتي ... و ((المزهرية))

 

                     *****

 

ألا يا  ليل  قد  أصبحت  صنوي

                    فخذ    أعطيك   أسراري   الخفية

أنا  في  دمعتي  زمن  ...  بعيد

                    وآمال ..      وأحلام ..     غنية

وفيها   قصتي  ،   ولدٌ    شقي

                    غريب    مثل     قصته    الشقية

فكم   جنت   به   لحج   التمني

                     وأفلت    من    حدود    الواقعية

وشيد  في  الصباح  له  عروشاً

                     تهدمها    الحقيقة    في   العشية

وكان يرى الطبيعة فيض  حسنٍ

                     يفيض    لأجله    دون    البرية

له  النسمات   تقترب    الهوينى

                     تداعب     رأسه     بيد     حنية

له   دفق   الضياء  من  الأعالي

                     يُقبِّل      جفنه      قُبَلاً     حييّة

ليشهد   أجمل  الأعراس  فجراً

                     وقد   كُف   الظلام   عن   الدنيّة

ويسمع  من  يد  الأنوار  عزفاً

                     بأوتار     الأثير    على    رويّة

 

                      *****

 

وفيها   زينب   أختي   وحبي

                     و ((عمري))  في  حساب  العاطفيّة

وجار  طفولتي  ورفيق  دربي

                     وهمي     منذ     أزمانٍ    خليّة

مشينا  في  الزمان  معاً  كأنّا

                     خلقتا     واحداً     في    الأبديّة

كأني في الغيوب خشيت بأساً

                      فآنس   وحشتي   هذي    الرقيّة

أراها  اليوم والأفراح  ذكرى

                      ونار الشوق  تزكو  في  الطويّة

فلا الدنيا ولا ما  كان  يجدي

                      إذا   حال  الحؤول  من  الأخيّة

 

                       *****

 

إلهي  كم  رحمت  أخا ً شجونٍ

                      وكم    أهديت    موهبة    سنية

وكم  جادت  يداك  بلا  سؤالٍ

                      فما     أرهقت    منّاً    بالعطيّة

إلهي  فاشفني  من ضيق همي

                      أعدني   روضة   الحب   الهنيّة

أرى   أهلي  وأحبابي  جميعاً

                      وأترك   غربة   الهم    القصيّة


 أمين الساحلي


 
  الفهرس
 
   أبو تقى
   الأخية
   ألف لؤلؤة
   إلى المنزل البائد
   إلى جدتي
   أمّان
   جمالك
   حكاية طائر
   شاعر آخر
   عتاب الأماسي
   غزل في فتاة محجبة
   فيض حب
   قبلة دائمة
   قيد من محبة
   من هو الشاعر
   هو و هي
   وردتي